الإتصال والتواصل في العمل الحر
24 يناير، 2016
العمل الحر نافذة أمل
25 يناير، 2016

التدوين الإلكتروني

يعتبر التدوين الإلكتروني ثورة حديثة ظهرت في عالمنا العربي وهو وسيلة حديثة للنشر والاتصال عبر الشبكة العنكبوتية في مجالات عديدة كالتعليم والسياسة والطهي والرياضة والأخبار والإدارة وتكنولوجيا المعلومات وغيرها.

 

ولو أردنا أن نضع تعريفاً للتدوين والمدونات سنجد أن معجم المعاني تناول هذه المصطلحات:

تدوين (اسم): وهي مصدر لدون أي قام بتدوين الأخبار التي سمعها بتسجيلها كتابة، والكتابة في مدونة على شبكة الإنترنت. ودون: بمعنى كتب في مدونة على الشبكة العنكبوتية.

 

ولو أردنا أن نضع تعريفاً للمدونة من واقع تعاملنا في هذا المجال: دفتر يوميات الكتروني أو صفحة الكترونية يقوم المدون بالتعبير عليها عن ما يجول في خاطره من أفكار ومعلومات وأراء وتوجهات سياسية وخبرات حياتية وذلك من أجل تحقيق الربح أو تحقيق ذاته أو من أجل ممارسة هواية الكتابة.

إذاً يتضح لنا مما سبق أن التدوين ليس مجرد ترف أو تضييع للوقت فهو يحقق العديد من الفوائد التي منها:

  1. تحقيق الربح.
  2. تتطوير وتحسين مهارة الكتابة.
  3. التعلم.
  4. الشهرة والمكانة.
  5. تحقيق الذات وهي الحاجة الأخيرة في سلم حاجات ماسلو، بمعنى أن الإنسان كلما زاد رقيه وتطوره وأشبع حاجاته الدنيا من الطعام والشراب والامن والحب والتقدير، فإنه يصبح بحاجة الى تحقيق ذاته وارضائها والتدوين احدى الوسائل التي تساعده على ذلك.

 

ولكن ما لذي أحتاجه لأدخل عالم العمل الحر وأصبح مدوناً ناجحاً دعنا نكمل مع بعضنا في هذه السطور:

  1. حدد لنفسك رؤية تسعى لبلوغها من وراء التدوين.
  • تعريف الرؤية: هي صورة ذهنية للمدونة في نقطة مستقبليةوهي مجموع الأهداف بعيدة المدى.
  • مثال على الرؤية: أن نصبح المدونة الأولى في تقديم العلم الإداري على مستوى فلسطين خلال الخمس أعوام القادمة.
  1. ضع لنفسك مجموعة من القيم التي تحدد لك الالتزام بالأخلاق والمبادئ الحسنة في الكتابة:
  • تعريق القيم: هي كل شيئ ذو قيمة.
  • مثال: الأخلاق، الأمانة، التوثيق، الصدق، الربح وغيرها.

فالمدون لا بد من أن يلتزم بالصدق في نقل المعلومة والإلتزام بنشر العلم المفيد وأن ينسب المقتبس من الكلام والأفكار الى مصدره.

  1. حدد مجال العمل الذي ستعمل فيه.
  • والمجال هو: المحور الذي يشمل التخصص الذي سنكتب فيه ومن الأمثلة عل المجال: التدريب التعليم، الإدارة، التكنولوجيا، السياسة، الرياضة .. وغيرها.
  1. حدد غاياتك التي تسعى الى تحقيقها.
  • والغاية هي: هي مجموعة من الأهداف بعيدة المدى التي استلهمت من الرؤية و مجالات العمل لضمان تحسين العمل في ذلك المجال.
  • من الأمثلة على الغايات: نشر العلم الإداري، الوصول إلى أكبر فئات من المختصين في مجال الإدارة، تحقيق الإستدامة للمدونة.
  1. حدد مؤشرات الأداء التي ستقيس من خلالها تحقيق غاياتك.
  • ومؤشرات الأداء نعني بها: المدى الذي نقيس به تحقيق أهـدافنا والمؤشر الواحد هو الحد الأدنى لتحقيق الهدف والحد الأدنى للنجاح ويجب أن يكون ذلـك المدى محددا ويمكن قياسه.
  • ومن الأمثلة على المؤشرات: نشر 10 مقالات كل شهر في مجال الإدارة.
  1. تعرف على واقعك وقدراتك وإمكانيتك.

الأن ستتعرف على قدراتك ونقاط القوة والضعف لديك والفرص والتهديدات التي يمكن ان نواجهها وذلك من خلال الجدول التالي ويمكننا اسستخدام تحليل سوات في ذلك:

122

  1. ضع لنفسك خطة الإنطلاق

وخطة الانطلاق عبارة عن جدول تفصيلي يحتوي على الغايات والمؤشرات والأنشطة والزمن التكاليف بالتفصيل سنوضحه في المثال التاليضع لنفسك خطة الإنطلاق

122
وهكذا يمكننا التفصيل أكثر في وضع الغايات والمؤشرات والأنشطة ولكن يفضل أن لا نتجاوز في عدد الغايات اثنتان او ثلاثة ولا نتجاوز في عدد مؤشرات الأداء لكل غاية الثلاثة ولو كتبننا مؤشر لكل غاية يكون أفضل خصوصاُ وأننا نتكلم عن عمل صغير.

المراجع:

  1. دليل إعداد الخطط الإستراتيجية في الوزارات والإدارات العامة في لبنان 2013.
  2. كيف تكتب خطة إستراتيجية للدكتور طارق سويدان.
  3. التخطيط الإستراتيجي المدرسي للدكتور جاسم ملك والأستاذ خالد ملك 2010.
  4. كتاب مبادئ إدارة الأعمال للفرا وأخرون 2009.
  5. http://www.almaany.com/
  6. ويكيبيديا.
  7. مرصد المدونات العربية.

 

3 Comments

  1. يقول eng.ahmed.aboali:

    شكرا علي المجهود الرائع 🙂

  2. يقول majd:

    مقال رائع شكراً لجهودكم 🙂

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *