مفتاح العمل الحر
5 سبتمبر، 2015
مهارات التفاوض والاقناع
5 سبتمبر، 2015

الفصل الثالث: مهارات لابد منها

العمل الحر يحتاج الى جهد كبير من المستقل (Freelancer) للوصول الى النجاح. حيث أن المستقل هو المسؤول عن جميع امور العمل، فيقوم بكل المهام من تسويق وتواصل مع الزبائن ومتابعة استلام الاموال وغيرها.  لذلك يمكن اعتبار العمل الحر عدة وظائف في وظيفة واحدة.وتحتاج من المستقل ارتداء القبعة المناسبة لإتمام كل دور في وقته المحدد. في هذا الفصل سوف نستعرض عددا من المهارات الأساسية للمستقلين، وهي:

  • مهارات التواصل.
  • مهارات التفاوض والاقناع.
  • مهارات تنظيم الوقت.

 

مهارات التواصل

 

العمل الحر عبر الإنترنت هو مثل أي نوع من الاعمال، يحتاج لبناء علاقات جيدة لكي تنجح.

النجاح بالعمل الحر يعني زبائن دائمين وعمل مستمر. يمكنك الحصول على عملاء دائمين بحصولك على علاقات عمل جيدة.

التواصل الواضح والفعال هو أساس العمل الحر. المستقل يحتاج لشرح أفكاره ومتطلبات عمله، ومناقشة السعر والعرض.

ولان التواصل غير الفعال يعتبر مضيعة للوقت والمال، ولان العلاقة بين المستقل وعملائه تعتمد على طريقة واسلوب تواصله معهم، فانه من المهم التعرف على صفات التواصل الفعال.

صفات التواصل الفعال:

  • واضح.
  • دقيق وموجز.
  • مترابط منطقيا.
  • مهذبوصريح.
  • صحيح املائيا ولغويا.

يجب عليك كمستقل أن تكون صريحا مع صاحب العمل. فمثلا، إن لم تكن قادرا على إنجاز العمل قبل الموعد النهائي، فانه من صالحك أن تكون صادقا مع صاحب العمل وتخبره بذلك.لا تقل أبدا أنك لن تنهِ العمل قبل ساعة من الموعد النهائي، بل تواصل مع العميل في الوقت اللازم كي تجدا حلا لإنجاح وانجاز المشروع.

 

لتوضيح هذه الخصائص بشكل أعمق، دعنا نأخذ مثالا لرسالة أرسلها مستقل إلى صاحب المشروع الذي يعمل معه. ثم نقوم بتفحصها لنرى إذا كانت تعتبر تواصل فعال أم لا.

 

مهارات لابد منها

ما هي مشكلة هذه الرسالة؟

أولا الرسالة غير واضحة.

ما الذي يريد المرسل (كريم) ايصاله الى الزبون بالضبط؟

أي تصميم يقصد، هل هو البرشور أم الموقع أم الغلاف ام غيره؟

وأين يريد استخدام اللون الأصفر؟ هل في الخلفية او في لون النص؟ ام في مكان اخر؟ولماذا يريد استخدام اللون الأصفر، هل لأنه متناسق أكثر مع التصميم ام لأنه يوحي بالسعادة؟

ليس من المفترض ان يقرأ زبونك ما بين السطور وأن يضع بعض الافتراضات ليفهم ما تحاول قوله.

 

 

ثانيا: الرسالة غير موجزة وغير دقيقة.

تحتوي الرسالة على الكثير من التكرار. فمثلاً عبارة “وسترسخ في عقولهم لفترة أطولهي تكرار للعبارة التي سبقتها (ويساعدالجمهورعلىتذكررسالتنا) ولكن بكلمات أخرى فقط!فتجنب إعادة نفس الكلام والأفكار بطريقة اخرى.

 

ثالثا: أسلوب الرسالة غير مهذب.

في البداية لا توجد تحية ولا في النهاية. كما أنها تتضمن على إهانة في” أعلم أنه ليس لديك معرفة واسعة في الألوان، ولكن على أي حال أنا بحاجة إلى موافقتك.”

حتى وان كانت هذه المعلومة حقيقة!

 

رابعا:

جملة اخبار صديقك بعد الاجتماع .. ليس لها علاقة بالموضوع وتجعل رسالتك غير مترابطة منطقيا!

 

خامسا:

الرسالة تحتوي بعض الأخطاء الاملائية في كلمة “وسعة” بدلا من “واسعة” و”رسالنتا” بدلا من “رسالتنا”.

 

أخيرا أود القول، انه غالباً لن تكون الرسالة بكل هذا السوء وتجمع كل هذه الأخطاء، فالمعظم يقع في خطأ او اثنين من هذه الأخطاء في الرسالة الواحدة. انما أردنا في هذا المثال جمع الأخطاء لتوضيحها.

دعنا الان نرى كيف يمكننا كتابة نفس الرسالة بطريقة صحيحة.

مهارات لابد منها

لاحظ هنا اننا بدأنا بالتحية وانتهينا بها. وان أسلوب الرسالة مهذب أكثر من الرسالة السابقة. ويتم فيها استخدام كلمات مثل “لو سمحت” و “من فضلك”.

أيضا لاحظ اننا حذفنا العبارات المكررة.

والأهم لاحظ ان الرسالة واضحة الأهداف، فهي تسأل بخصوص استخدام اللون الأصفر في خلفية البرشور. وتوضح أنه تم اختيار اللون لأنه يوحي بالسعادة بشكل أكبر. أيضا لاحظ عند طلب لقاء أو محادثة فانه تم تحديد موعد اللقاء. أخيرا لاحظ أن الرسالة تخلو من الأخطاء الاملائية.

المقال السابق :مفتاح العمل الحر

المقال التالي : مهارات التفاوض والاقناع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *